دراما سلسل نيوز

أخبار عالمية من أم الدنيا المصرية والحقيقة كما هى .

أخبار

«احترس من التسخين».. خبير تغذية عن أطعمة «الأوبن بوفيه»: قد تكون مسممة


صحة

إعادة تسخين الطعام، فضلا عن تدفئته لفترات طويلة على «النيران الهادئة» للحفاظ على حرارته، تعد أحد العادات اليومية التى قد تبدو «عادية وبسيطة» لكنها تحمل بين ثناياها العديد من «المشكلات» التي تؤدي بدورها لأضرار بالصحة.

مخاطر التسخين لفترات طويلة  

الدكتور محمد الحوفي، أستاذ علوم التغذية بجامعة عين شمس، فى حديثه لـ«هن»، يكشف عن مخاطر تسخين الأطعمة لساعات طويلة: «يحدث بصورة كبيرة داخل الفنادق الكبرى والتجمعات والمناسبات كالأفراح وغيرها، رغبة في الحفاظ على تدفئة الأكل لفترات، فعملية تدفئة الطعام تُزيد من نشاط أحد الميكروبات السامة داخل الآكلات».

وتتواجد تلك الميكروبات بكثرة في «الأرز والمكرونة والكسكسي»، وكلما زادت مدة عملية التدفئة كلما نشط عمل الميكروب وبالتالي، تزيد إمكانية ظهور أعراض التسمم على الشخص الذى يتناول الطعام.

منطقة الخطر   

كما أن «هناك منطقة حرارية عند تسخين أو تبريد الأطعمة تعرف بـ«منطقة الخطر»، وهي التي تتراوح درجاتها المئوية ما بين 5 درجات و60 درجة»، و«وفي قاعدة علمية معروفة هي إنه عند تسخين أو تبريد أي أكل لازم نحافظ على الأكل السخن يكون سخن والبارد يفضل بارد، يعني لو الأكلة باردة لازم تقل حرارتها عن 5 درجات ولو هيتم تسخين أطعمة تانية يكون أعلى من 60 درجة متقلش عن كده».

والمنطقة ما بين 5 درجات و60 درجة تعتبر هي منطقة الخطر:«هي اللي بتهيأ الأكل إنه يكون غير صحي ويشكل خطر على متناوليه».

 

 




:

صحة

تسخين الطعام

إعادة تسخين الطعام، فضلا عن تدفئته لفترات طويلة على «النيران الهادئة» للحفاظ على حرارته، تعد أحد العادات اليومية التى قد تبدو «عادية وبسيطة» لكنها تحمل بين ثناياها العديد من «المشكلات» التي تؤدي بدورها لأضرار بالصحة.

مخاطر التسخين لفترات طويلة  

الدكتور محمد الحوفي، أستاذ علوم التغذية بجامعة عين شمس، فى حديثه لـ«هن»، يكشف عن مخاطر تسخين الأطعمة لساعات طويلة: «يحدث بصورة كبيرة داخل الفنادق الكبرى والتجمعات والمناسبات كالأفراح وغيرها، رغبة في الحفاظ على تدفئة الأكل لفترات، فعملية تدفئة الطعام تُزيد من نشاط أحد الميكروبات السامة داخل الآكلات».

وتتواجد تلك الميكروبات بكثرة في «الأرز والمكرونة والكسكسي»، وكلما زادت مدة عملية التدفئة كلما نشط عمل الميكروب وبالتالي، تزيد إمكانية ظهور أعراض التسمم على الشخص الذى يتناول الطعام.

منطقة الخطر   

كما أن «هناك منطقة حرارية عند تسخين أو تبريد الأطعمة تعرف بـ«منطقة الخطر»، وهي التي تتراوح درجاتها المئوية ما بين 5 درجات و60 درجة»، و«وفي قاعدة علمية معروفة هي إنه عند تسخين أو تبريد أي أكل لازم نحافظ على الأكل السخن يكون سخن والبارد يفضل بارد، يعني لو الأكلة باردة لازم تقل حرارتها عن 5 درجات ولو هيتم تسخين أطعمة تانية يكون أعلى من 60 درجة متقلش عن كده».

والمنطقة ما بين 5 درجات و60 درجة تعتبر هي منطقة الخطر:«هي اللي بتهيأ الأكل إنه يكون غير صحي ويشكل خطر على متناوليه».

 

 



LEAVE A RESPONSE

Your email address will not be published. Required fields are marked *