أخبار العالم

الصحف المصرية تبرز افتتاح الرئيس السيسي “مدينة الدواء” واحتفالية نقل المومياوات الملكية

[ad_1]

القاهرة-(أ ش أ):

اهتمت الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم الجمعة بعدد من الموضوعات، على رأسها افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي “مدينة الدواء” أحد أكبر الصروح الدوائية بالمنطقة، واحتفالية نقل المومياوات الملكية ، واستقبال مصر 854 ألف جرعة من لقاح أسترزينكا لمواجهة فيروس كورونا.

فمن جانبها ، قالت صحيفة “الأهرام” تحت عنوان “توطين تكنولوجيا صناعة الأدوية في مصر” – الرئيس خلال افتتاح «مدينة الدواء» أحد أكبر الصروح الدوائية بالمنطقة:- توفير الدواء لكل مواطن بجودة عالية وسعر مناسب” إن الرئيس عبدالفتاح السيسى وجه الشكر للقائمين على صناعة الدواء فى مصر على الجهد الكبير المبذول فى اكتمال مشروع مدينة الدواء المصرية، مؤكدا أن تلك الصناعة تمس جميع المواطنين بشكل مباشر، وأن المريض يجب أن يجد الدواء الجيد وبسعر مناسب، سواء من خلال التأمين الصحى أو من خلال الشراء المباشر.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال افتتاح مدينة الدواء في منطقة الخانكة بمحافظة القليوبية، أمس، أن هذا المشروع بدأت فكرته منذ 7 سنوات، وكان التخطيط لبناء مصانع بشكل علمي وبجدارة عالية جدا، طبقا للمعايير العالمية المتقدمة، ويتبقى لنا الآن في مجال صناعة الأدوية تصنيع أدوية الأورام.

وأكد أن امتلاك القدرة على تصنيع الدواء أمر حيوي يتجاوز فكرة التكلفة والمكسب، مشددا على أن الدولة مستعدة لتوفير جميع التسهيلات لصناعة الدواء خاصة أدوية الأورام وتحقيق الاكتفاء الذاتي منها، مشيرا إلى تشجيع القطاع الخاص وتوفير المخصصات المالية والتكنولوجية والخامات.

وطالب الرئيس بتصنيع المواد الخام لصناعة الأدوية، مشددا على أن الحكومة مستعدة لاتخاذ كل ما يلزم لتوطين صناعة الأدوية في مصر.

وأضاف أن الشركة المعنية بإنتاج مشتقات البلازما، التي نستوردها حاليا من الخارج، سوف تقوم بإنتاج تلك المشتقات خلال عامين، مبينا أن ذلك كان حلما سيتم تحقيقه، وقال إن مصر دولة كبيرة يعيش فيها أكثر من 100 مليون مواطن. مشيرا إلى أن اختبار جائحة كورونا أعطانا دروسا في تأمين المستلزمات الطبية بشكل متكامل.

ونوه بأن امتلاك القدرة على صناعة الدواء هو الهدف الأساسي الذي نسعى لتحقيقه وليس فقط الاستثمار أو تحقيق المكاسب المادية، وطالب بأن تكون جدارة المنتج الدوائي تشمل كل مراحل الإنتاج، بنسبة لا تقل عن 100%، لتكون بمثابة شهادة ثقة دولية للمنتج المصري، لافتا إلى أن هذا هو الهدف من إنشاء المدينة وأن الدولة مستعدة لتمويل مرحلتها الثانية مهما تكن تكلفتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس السيسي قام بجولة تفقدية في المدينة الجديدة، بصحبة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والمسئولين بالمدينة الدوائية وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة، حيث استمع لشرح تفصيلي حول الأقسام والمصانع المختلفة.

ونقلت عن المتحدث باسم الرئاسة، قوله إن مدينة الدواء الجديدة من أكبر المدن من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، وتقع على مساحة ١٨٠ ألف متر مربع، وهي مزودة بأحدث التقنيات والنظم العالمية في إنتاج الدواء.

وتحت عنوان “اهتمام دولي باحتفالية نقل المومياوات الملكية”، ذكرت “الأهرام” أن أنظار العالم تتجه مساء غد السبت، إلى قلب القاهرة وتحديدًا ميدان التحرير، حيث تنطلق المسيرة المُنتظرة لموكب ملوك الفراعنة المعروف بـ«المومياوات الملكية»، والتي ستحصل على موقعها الجديد في متحف الحضارة المصرية بالفسطاط، وسيمر الموكب الملكي الذي يضم 22 مومياء فرعونية و17 تابوتا ملكيا، بميدان التحرير حيث سيتم الافتتاح الرسمي للميدان بعد انتهاء أعمال تطويره.

وأوضحت الهيئة العامة للاستعلامات برئاسة الكاتب الصحفي ضياء رشوان ان هناك اهتماما دوليا متزايدا لتغطية الاحتفالية وقد وافق الدكتور خالد العناني وزير السياحة على منح جميع القنوات التليفزيونية الدولية وكبريات الشبكات العالمية تردد البث المباشر مجانا لتغطية الاحتفالية .

وذكرت “الأهرام” تحت عنوان “اليوم انتخابات الصحفيين” ان انتخابات نقابة الصحفيين على مقعد النقيب و6 أعضاء للمجلس في التجديد النصفي تنطلق اليوم ، وتقام الانتخابات بمقر نادي المعلمين بالجزيرة، على منصب النقيب و6 من أعضاء المجلس، ويتضمن جدول الأعمال التصديق على تقرير مجلس النقابة في الفترة من مارس 2020 حتى فبراير 2021، واعتماد الحساب الختامي لعامي 2019 و2020، وإقرار مشروع الميزانية التقديرية لسنة 2021.

من جانبها ، وتحت عنوان “حاملة الطائرات أيزنهاور تعبر قناة السويس اليوم” ، ذكرت صحيفة “الأخبار” أن حاملة الطائرات الأمريكية إيزنهاور تعبر قناة السويس في طريقها إلى المحيط الهندي ومنطقة الخليج. حيث سيتولى إرشاد الحاملة الأمريكية خلال عبورها القبطان محمود أبوعجيلة كبير مرشدي القطاع الشمالي، ويرافقها 2 من قاطرات الإنقاذ بهيئة قناة السويس طوال فترة عبورها القناة حتى خروجها لخليج السويس.

وأضافت أن هيئة قناة السويس حافظت على استمرار الدفع بـ 42 سفينة في قافلتين من الشمال لليوم الثالث على التوالي منذ انتظام حركة الملاحة بالمجري الملاحي بعد تحرير السفينة الجانحة والتي عطلت الملاحة في القناة لمدة أسبوع.

وتحت عنوان “إعفاء من رسوم التوثيق وتخفيض الجمارك تشجيعا للمشروعات الصغيرة والمتوسطة”، نقلت “الأخبار” عن نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات القول إن صدور اللائحة التنفيذية لقانون تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر رقم 152 لسنة 2020 سيشكل طفرة في الخدمات والامتيازات والتيسيرات التي توفرها الدولة لهذه المشروعات بهدف مساندة المشروعات القائمة على التوسع ورفع الإنتاجية والقدرات التنافسية وأيضا تشجيع الشباب والمواطنين على إقامة مشروعات جديدة بآليات ميسرة وبسيطة وتقديم كافة وسائل الدعم الفني والتمويلي لضمان استمرار تلك المشروعات ونجاحها ومشاركتها الفعالة في الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى أهمية هذا القانون في تشجيع أصحاب المشروعات العاملة في القطاع غير الرسمي للدخول في القطاع الرسمي والتمتع بكافة الخدمات التمويلية والتسويقية والتدريبية التي يوفرها القانون لهذه المشروعات.

وأشارت جامع إلى أن هذا القانون يعبر عن مدى اهتمام الدولة والرئيس عبدالفتاح السيسي بتوفير مناخ استثماري وتشريعي للنهوض بهذا القطاع وتحفيز طاقات الشباب المصري للدخول في مجالات العمل الحر وريادة الأعمال ويمثل نموذجا للتنسيق والتعاون بين أكثر من ٢٥ جهة من الوزارات والمؤسسات المعنية بهذا القطاع تحت رئاسة الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء ورئيس مجلس إدارة جهاز تنمية المشروعات.

من جانبها ، ذكرت “الجمهورية” تحت عنوان “إدارة بايدن تتراجع وتعترف : الضفة الغربية وغزة والجولان “محتلة”، أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، قال أمس الخميس، إن احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان بعد حرب 1967 حقيقة تاريخية، حسبما أفادت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية.

ونقل موقع قناة “i24” الإسرائيلية، عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس قوله “هذه حقيقة تاريخية إن إسرائيل احتلت الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان بعد حرب 1967”.مضيفا إن إدارة الرئيس جو بايدن تعتبر الضفة الغربية أرضا “محتلة” من قبل إسرائيل.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أصدرت الثلاثاء الماضي، تقريرها السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم، وامتنعت فيه عن استخدام مصطلح “احتلال” في توصيف علاقة إسرائيل بالضفة الغربية.

تعليقا على ذلك قال نيد برايس إن التقرير “يستخدم بالفعل مصطلح “احتلال” فى سياق الوضع الراهن للضفّة الغربية”، مشدّداً على أنّ “هذا هو الموقف القديم للحكومات السابقة”، الديمقراطية والجمهورية على حدّ سواء، “على مدى عدة عقود”.

أما صحيفة الوطن فقالت تحت عنوان “مصر تستقبل 854 ألف جرعة من لقاح أسترزينكا لمواجهة كورونا”، أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان أعلنت عن استقبال 854 ألفًا و400 جرعة من لقاح فيروس كورونا المستجد من إنتاج شركة «أسترازينيكا» بمطار القاهرة الدولي، صباح أمس الخميس، كأول دفعة تصل مصر ضمن اتفاقية «كوفاكس» بالتعاون مع التحالف الدولي للأمصال واللقاحات (GAVI)، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة «اليونيسف» ضمن 40 مليون جرعة من المقرر استقبالها تباعًا.

وأكدت وزيرة الصحة أهمية التعاون مع المنظمات الدولية الشريكة في التصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن الحصول على اللقاحات يساهم في استكمال عملية التطعيم للمواطنين خاصة الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، لحمايتهم من خطر الإصابة بالفيروس.

ووجهت وزيرة الصحة والسكان المصرية الشكر لكل من منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسف، لدعمهم الدائم لمصر في خطتها للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد، ومواصلة هذا الدعم بوصول أول شحنة من لقاحات فيروس كورونا المستجد إلى مصر ضمن اتفاقية «كوفاكس».

وتحت عنوان “تشكيل لجنة وزارية لتحديد مصير المتخلفين عن التصالح” ، نقلت صحيفة الوطن عن الدكتور خالد قاسم مساعد وزير التنمية المحلية قوله إن مخالفات البناء التي لم تتصالح ستحدد موقفها لجنة وزارية مشكلة من التنمية المحلية والإسكان وستبحث تلك الحالات في غضون الأيام المقبلة ، مؤكدا خفض قيمة التصالح في أغلب المحافظات حتى وصلت التخفيضات إلى 70 % في بعض المناطق لمراعاة البعد الاجتماعي ودعم الأسر على التصالح .

وانتهت أمس الأول رسميا مهلة التصالح في مخالفات البناء التي استمرت 6 أشهر من سبتمبر الماضي.

وأوضح قاسم أن مؤسسات المجتمع المدني ساهمت في تحمل قيمة التصالح عن نحو 3 آلاف أسرة أكثر احتياجا بمختلف المحافظات لم يكن لها عائد مادي، ومساحة العقار لا تتعدى 150 مترا وأقل من طابقين ، وذلك لتخفيف العبء عن الأسر البسيطة.

أما صحيفة “روزاليوسف” فقالت تحت عنوان “مصر مركز ثقل في التجارة العالمية” ..مدبولي:تكليفات رئاسية برفع كفاءة وتطوير الموانئ المصرية وإنشاء موانئ جديدة، إن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ترأس الاجتماع الأول للمجلس الأعلى للموانئ، بعد قرار إعادة تشكيله، وذلك بحضور المهندس كامل الوزير، وزير النقل، والمهندس يحيى زكي، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لقناة السويس، واللواء خالد شلبي، مساعد وزير الداخلية للمنافذ، والمستشار محمد عبدالوهاب، رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، فيما شارك في الاجتماع عبر تقنية “فيديو كونفرانس” الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، ومسئولو وزارتي: الدفاع والنقل، وأعضاء المجلس الأعلى للموانئ.

وفي مستهل الاجتماع، أكد رئيس الوزراء على الدور المحوري الذي يلعبه المجلس الأعلى للموانئ، خاصة خلال الفترة المقبلة، وذلك في إطار استراتيجية الدولة التي تستهدف تحويل مصر لمركز ثقل في مجال التجارة العالمية.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: “على الرغم من أن أزمة السفينة الجانحة، التي وقعت مؤخراً، كان لها بعض التداعيات السلبية، لكنها في الوقت نفسه سلطت الضوء على أهمية ما تقدمه مصر للتجارة العالمية، كما أكدت الأهمية التي تحتلها قناة السويس كشريان حيوي لمنظومة التجارة حول العالم”.

وأشار رئيس الوزراء إلى الجهود المبذولة لتطوير منظومة إدارة الموانئ المصرية، موضحا أن ذلك يتوافق مع مهام المجلس الأعلى للموانئ، كما يأتي تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بضرورة العمل على رفع كفاءة وتطوير الموانئ المصرية، إلى جانب إنشاء موانئ جديدة، وفي هذا الصدد، تطرق الدكتور مصطفى مدبولي إلى أعمال التطوير الجارية على الموانئ المصرية؛ لتحويلها إلى موانئ ذات معايير عالمية تمتاز بقدرتها على جذب أكبر حجم ممكن من التجارة العالمية.

بدورها، قالت صحيفة “الشروق” تحت عنوان “رئيس قناة السويس: تعويضات حادث جنوح السفينة ستتخطى مليار دولار”، إن رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، قدر التعويضات التي ستتحصل عليها الهيئة من الشركة المالكة للسفينة البنمية التي جنحت بالمجرى الملاحي خلال الأيام الماضية بأكثر من مليار دولار، مؤكدا أن التعويضات حق للدولة ولن يفرط فيها.

وأشارت الصحيفة أن ربيع، أعلن في تصريحات تلفزيونية، أمس، بدء تحقيقات حادث جنوح سفينة الحاويات «إيفر جيفن» وتفريغ الصندوق الأسود للسفينة لكشف تفاصيل الجنوح، مبينا أن السفينة ستظل بالقناة حتى انتهاء التحقيقات وتوقيعها على مبلغ التعويض.

وأشار إلى أن الشركة المالكة للسفينة تتعاون مع مصر بشكل جيد، وأنه يمكن حل المشكلة بالتراضي، في الوقت الذي أكد تمسكه بالتعويضات خاصة أن السفينة خرجت للبحيرات دون وقوع أية تلفيات فيها أو خسارة للبضائع التي تحملها.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *