حوادث

“كانت هتدبح أخوها”.. مفاجآت في واقعة خنق أم لطفلتها بأوسيم

[ad_1]


01:45 م


الأحد 11 أبريل 2021

كتب – محمد شعبان:

“خد يا أمير سن لي السكينة دي علشان ادبح البطة” امتثل الطفل الذي لم يتعد الـ12 من العمر لطلب والدته “صباح”. بدأ ينجز ما كلفته به الأم قبل أن يستدير لها ليكتشف الطامة الكبرى.

وقعت أنظار الطفل على والدته ممسكة بسكين “تعالى هموتك” محدثة إصابته بجرح قطعي في الساق بطول 2 سم إلا أنه لاذ بالفرار قبل أن يلقى مصير “البطة”.

لم تكن تلك الحادثة بالصدفة. مساء اليوم التالي أنهت صاحبة الـ36 سنة حياة طفلتها “ريتاج 3 سنوات” خنقًا بواسطة إيشارب أثناء لهوها مستغلة تواجدها بمفردها بالمنزل في ظل توجه الزوج وأطفالهما الثلاثة إلى قطعة أرض لمباشرة أعمال الفلاحة هناك.

بهدوء تحسد عليه، وضعت الأم جثة طفلتها على سريرها لتقضي ساعات الليل رفقة والدي زوجها بالطابق الأسفل لحين وصول بعلها من العمل.

صباح أول أمس الجمعة، أيقظت “صباح”زوجها من النوم “قوم أنا موت البنت” لتتكشف ملابسات المأساة. عثر على الطفلة جثة هامدة بعدما فارقت الحياة.

فريق بحث ترأسه العميد عمرو طلعت رئيس قطاع الشمال، وبمشاركة العقيد أحمد الوليلي مفتش القاع، عكف على فك طلاسم الواقعة تحت إشراف اللواء محمد عبد التواب مدير مباحث الجيزة.

جهود البحث والتحري التي قادها الرائد حسام العباسي رئيس مباحث أوسيم، أجابت عن السؤال الأبرز “لماذا ارتكبت الأم تلك الجريمة؟”. تبين أنها تعاني من مرض نفسي، وأنها تعالج منذ شهر ونصف لدى عدد من الأطباء.

تحريات النقيب عصام الشناوي معاون مباحث أوسيم، أشارت إلى أن المتهمة كانت تتردد مؤخرا على بعض الشيوخ والمعالجين الروحانيين أملا في الخروج من أزمتها النفسية.

اكتملت الصورة أمام رجال التحقيق. الأم وراء مقتل الطفلة بسبب أزمة نفسية باتت أسيرتها خلال الأسابيع الماضية، فجرى اصطحابها إلى ديوان القسم تمهيدا لعرضها على مستشفى الأمراض العقلية.

[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *